رياضة

تصفيات مونديال قطر 2022

قضية عوار تصنع الحدث مجددا و آيت نوري يتحدث عن الخضر
عادت قضية المهاجم الفرانكو-جزائري المحترف ضمن صفوف نادي أولمبيك ليون الفرنسي، حسام عوار، لتشكل مجددا مادة دسمة لمختلف وسائل الإعلام، حيث ظهر اللاعب على موقعه في الانستغرام وهو يرتدي قميص المنتخب الوطني قبل أن يحذف الصورة  قالت بعض المصادر بأنها تعود لحساب مزيف ، غير أن هذه الأخيرة صنعت الحدث وجعلت الجميع يعتقدون بأن ما قام به عوار يعتبر رسالة مباشرة لبلماضي من أجل استدعائه لمواجهة السد المؤهلة وكأس العالم والتي تنتظر الخضر أواخر شهر مارس الجاري ذهابا و إيابا أمام منتخب الكاميرون، إذ من الممكن أن وضعيته تجاه المنتخب الفرنسي الأول الذي يقوده المدرب ديدييه ديشان قد جعلته يعيد حساباته قبل اتخاذ القرار النهائي لاسيما وأنه لا يزال يملك حق الاختيار بين الأفناك و الديكة، فهو يمثل حاليا المنتخب الفرنسي وقد سبق له أن صرح بأنه يكافح خلال التدريبات للفت انتباه ديشان وينتزع مكانة ضمن المنتخب الأزرق، وبالنسبة لبلماضي، فالأمر واضح، أي لاعب مغترب يريد الانضمام لتشكيلة المحاربين يمكنه ذلك بشرط أن يكون الاختيار عن قناعة وليس لمصالح محددة، إذ كان قد عبر عن رفضه القاطع التوسل لأي لاعب مهما كانت درجة نجوميته للالتحاق بصفوف الخضر وهو الأمر الذي حدث من قبل مع نبيل فقير و يحدث الآن مع عوار ولو أن هذا الأخير تبدو قصته منتهية مع بلماضي، فحتى ولو اتخذ قراره النهائي باللعب للمنتخب الجزائري، لا يمكنه التواجد ضمن القائمة المعنية بالمواجهة المزدوجة أمام الكاميرون وهذا لطول إجراءات الحصول على جواز السفر الجزائري وكذلك تغيير الجنسية الرياضية لدى الفيفا باعتباره مسجلا لدى هذه الأخيرة كلاعب فرنسي. وفي سياق ذي صلة، هناك حديث آخر عن إمكانية التفاوض مع الظهير الأيسر لنادي والفرهامبتون الانجليزي، ريان آيت نوري، والذي صرح منذ أيام بأنه يأمل المشاركة في نهائيات كأس العالم سواء مع المنتخب الفرنسي أو الجزائري، بينما قالت مصادر مقربة منه بأنه يمنح الأولوية للديكة ويضع الجزائر كخيار ثاني وفضلا عن ذلك فهو يرغب في المشاركة في المونديال وليس الدفاع عن الراية الجزائرية وبالتالي فهذا الأمر قد يثني الناخب الوطني عن ضمه لتشكيلته. هذا ولا يزال بلماضي في رحلة البحث عن العناصر القادرة على دعم المنتخب أمام الكاميرون والتي تعتبر بمثابة حياة أو موت بالنسبة له وهو الذي يأمل التواجد في المونديال كمدرب بما أنه لم يحقق هذا الحلم كلاعب، فنكسة كأس أمم إفريقيا الأخيرة تجبره على إجراء تغييرات عميقة على التشكيلة وكذلك خطة اللعب، فالجميع يوجهون له انتقادات لاذعة ويطالبونه بشطب أسماء الكهول الذين لم يعد لهم مكان في المنتخب.
العربي. خ

Leave a Reply